فوائد العرعار

فوائد العرعار للجسم وأبرز المعلومات عنه

تعددت فوائد العرعار الصحية منذ القدم للبعض، فهو غني بالعديد من المركبات والزيوت المتطايرة التي تضيف له قيمته الطبية، بالإضافة إلى استخداماته كتوابل للكثير من الأطعمة، واليك هذا المقال للتعرف على فوائد تلك النبتة المذهلة، واستخداماتها المتنوعة في حل الأمراض والمشاكل الطبية، وبعض الأضرار التي يمكن أن تسببها لبعض الأشخاص.

ما هو نبات العرعار؟

تظهر شجرة العرعر أو العرعار على شكل شجيرة صغيرة إلى متوسطة دائمة الخضرة تنمو في أنحاء كثيرة من العالم، بما في ذلك أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا، وهناك العديد من الأنواع من العرعار لكن Juniperus Communis أكثرها شيوعًا في أمريكا الشمالية.

وهي من النباتات التي تنتج ثمارًا مميزة معروفة باسم توت العرعار Juniper Berries ذات اللون الأزرق الغامق، وغالبًا ما توصف رائحتها بأنها خشبية أو حارة ولديها نكهة تشبه الصنوبر وعادة ما تضاف للطعام بكميات صغيرة كنوع من البهارات لتحسين النكهة والمذاق.

وقديمًا كانت تستخدم هذه الثمار في الطب وفي صناعة الدواء بجانب أغراض الطهي، وذلك لفوائدها الصحية المختلفة التي سوف نتناولها فيما يلي.

فوائد العرعار

للعرعار قيمة طبية كبيرة بالرغم من عدم وجود أدلة كافية على ذلك، فهو يدخل في تركيبات الأدوية ومستحضرات التجميل، وغيرها من الفوائد الأخرى التي تتمثل في:

غني بالعناصر الغذائية الهامة

يحتوي توت العرعار على الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة، فهو مصدر جيد لفيتامين ج (فيتامين سي) حيث أنه يوفر ما يقرب من 10 % من الاحتياج اليومي من هذا الفيتامين.

ويُعد فيتامين سي من الفيتامينات الهامة لصحة الجسم، وتقوية المناعة وتكوين الكولاجين وسلامة الأوعية الدموية، بالإضافة إلى أنه يعمل كمضاد الأكسدة حيث يمنع الجزيئات النشطة Free Radical الناتجة من التفاعلات التأكسدية بالجسم من إحداث تلف خلوي.

كذلك تعد مستخلص الأوراق غني بمضادات للأكسدة مثل الفلافونويد Flavonoid والزيوت المتطايرة Volatile Oil والكومارين coumarins.

تحتوي الزيوت الطيارة في توت العرعار على مواد تعرف باسم أحادية التربين Monoterpenes وتشمل:

  • الليمونين Limonene.
  • الكافور Camphor.
  • البيتابينين Beta-pinene.

وقد تبين أن مركبات أحادية التربين توفر خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للسرطان، ومضادة للبكتيريا.

الكومارين والفلافونويد Flavonoid المضادة للأكسدة تساعد على تحسين الصحة العامة للجسم، واستخدام أنظمة غذائية غنية بهذه المركبات قد يحمي من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأمراض العصبية التنكسية Neurodegenerative Disease.

يستخدم كمضاد للالتهابات

لقد أشارت بعض الدراسات التي أجريت في المعامل المخبرية إلى وجود أكثر من 70 مركبًا في زيت توت العرعار Essential Oil والتي تزيد قوته كمضاد للأكسدة وبالتالي مضاد للالتهابات.

ويعد استعمال العرعار ومشتقاته يقلل الضرر الخلوي في خلايا الخميرة ويحمي تلك الخلايا من تأثير الجزيئات النشطة بالجسم، وذلك عن طريق فعل زيادة بنشاط بعض الإنزيمات، على سبيل المثال:

  • إنزيم الكاتاليز Catalase.
  • جلوتاثيون بيروكسيدازGlutathione Peroxidase.
  • فوق أكسيد ديسميوتيز Superoxide Dismutase.

كذلك أظهرت دراسة أخرى أجريت على الحيوانات أن زيت العرعار يقلل التهابات الجلد بشكل ملحوظ لاحتوائه على تركيز عالٍ من أحادية التربين Monoterpenes.

بالإضافة إلى احتواء ثمرة العرعار على الفلافونويد الروتين Rutin واللوتيولين Luteoline والابيجنين Apigenin وهم مضادات للأكسدة والالتهابات.

وتساعد عشبة العرعار على تقليل التهاب المفاصل، وعلاج آلام العظام والعضلات، و تسريع التئام الجروح والتخلص من حصى الكلى والمثانة.

الوقاية من السكري

تم استهلاك توت العرعار في الطب الشعبي بديلًا عن أدوية السكري، وتؤكد الدراسات الحديثة أنه قد يكون له خصائص مضادة للسكري.

كشفت دراسة أجريت على فئران مصابة بداء السكري وتناولت مكملات غنية بمستخلص أوراق العرعار انخفاض كبير في نسبة السكر في الدم، وزيادة نسبة الكولسترول الجيد LDL.

وأجريت التجربة حول الخصائص المضادة للسكري لمستخلص توت العرعار الصيني وأكدت أنه يخفض مستويات السكر بالدم، وكذلك تقلل من الكولسترول والدهون الثلاثية Triglyceride بنسبة 57 ٪ و37 ٪ على التوالي في الفئران المصابة بمرض السكري.

وترجع هذه الآثار المضادة للسكري إلى وجود تركيزات عالية من المركبات المضادة للأكسدة داخل الثمار.

الوقاية من أمراض القلب

قد تحمي عشبة العرعار القلب من العديد من المشاكل وتحافظ على سلامة القلب وحيويته وتساعد على ضبط ضغط الدم، وذلك من خلال:

  • تحسين الكوليسترول الدهني HDL (الجيد).
  • الحد من مستويات الدهون الثلاثية العالية.
  • يقلل الكوليسترول LDL (الضار).

مضاد للفطريات ومضاد للبكتيريا

أظهرت دراسات معملية  أن توت العرعار له خصائص قوية مضادة للجراثيم والفطريات، وتجب الإشارة إلى وجود مركّبات فعالة ومنها: 

  • السابينين sabinene. 
  • الليمونين limonene.
  • الميرسين myrcene.
  • ألفا وبيتا بينين  alpha- and beta-pinene.

وفي إحدى الدراسات الأخرى ظهرت نتائج عن أثر زيت ثمرة العرعار كمضاد للبكتيريا ومضادا للفطريات، وذلك ضد ١٦ نوعا من البكتيريا والخميرة والفطريات الشبيهة بالخميرة.

ويساعد في قتل الفطريات الجلدية Dermatophytes، وهي نوع من الفطريات الضارة تنمو على الجلد ويسبب أمراضًا مثل دودة الحلقية Ringworm، وبعض أنواع من الفطريات المبيضة Candida، التي تسبب التهابات فطرية مثل التهابات الفم والخميرة.

ووجد أن زيت مستخلص العرعار الأساسي يثبط إلى حد كبير نشاط ثلاث أنواع من البكتيريا التي قد تتسبب في أمراض خطيرة للإنسان، وتتمثل في:

  • بكتيريا الغوردونا M. gordonae.
  •  الأفيوم M. avium. 
  • البكتيريا الخلوية M. intracellulare.

بالإضافة إلى مستخلصات ثمار العرعار التي لها آثار مضادة للبكتيريا بما في ذلك العطيفة الصائمية Campylobacter jejuni، التي تسبب عادة التسمم الغذائي، والمكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus وهي بكتيريا قد تسبب التهابات الجلد والرئة والعظام.

الوقاية من بعض أمراض الكبد Hepatoprotective effect

لقد أوضحت الدراسات التي أجريت على الحيوانات وجود تأثيرات وقائية للعرعر على الكبد، وحمايته من التلف الناتج عن الباراسيتامول في الفئران.

ونشرت دراسة أخرى أن مستخلصات الإيثانول من نوعية العرعار ذات الإسم العلمي Juniper communis لها آثار وقائية للكبد وحمايته من التلف الناتج عن استخدام كلًا من الباراسيتامول Paracetamol والأزيثرومايسين Azithromycin في الفئران أيضًا.

حماية الأعصاب Neuroprotective effects

قد أدت بعض المستخلصات المختلفة من Juniper communis إلى تثبيط إنزيم الأسيتيل كولينستريز Acetylcholinesterase والبوتيريلكولينستريز Butyrylcholinesterase. 

 وفقًا للتجارب التي تمت على حيوانات لديها مرض باركنسون Parkinson، وجد أن مستخلص الميثانول يقلل الصرع ويزيد صلابة العضلات والنشاط الحركي.

وذلك نتيجة إلى زيادة الجلوتاثيون Glutathione والبروتين Total Protein؛ مما يدل على دوره الهام في حماية الأعصاب.

فوائد العرعار للقولون

يلجأ العديد من الأشخاص إلى تناول نبات العرعر لتخفيف كثير من مشاكل عسر الهضم واضطرابات المعدة والأمعاء وغيرها من المشكلات المتعلقة بالجهاز الهضمي، ومن بينها:

  • الاضطرابات المعدية.
  • الغازات المعوية (انتفاخ البطن).
  • حرقة للمعدة.
  • الانتفاخ.
  • فقدان الشهية.
  • عدوى الجهاز الهضمي (GI).
  • الديدان المعوية. 
  • تهيج المعدة.

فوائد العرعار للوجه

للعرعر الكثير من الاستخدامات المفيدة بالنسبة البشرة والجلد بوجه عام، وتتمثل فيما يأتي:

  • تطبيق العرعار مباشرة على الجلد للجروح.
  • يدخل زيت العرعار في صناعة العطور والصابون ومستحضرات التجميل.
  • يستخدم مستخلص العرعار في مستحضرات التجميل للبشرة بما في ذلك أحمر الشفاه وكريم الأساس وبلسم الشعر وزيوت الحمام وظلال العين وغيرها من المنتجات الأخرى.
  • وتقليل علامات شيخوخة الجلد وحب الشباب.
  • تخفيف الالتهابات الجلدية.

فوائد العرعار للتخسيس

في الواقع يمتلك الزيت المستخلص من العرعار القدرة على انقاص الوزن والتخلص من السمنة، وذلك نتيجة لبعض الأسباب ومنها:

  • يقلل الشهية حيث أنه يتميز برائحته التي تساعد على الإسترخاء والراحة؛ مما يقلل الرغبة في الطعام وزيادة الشعور بالامتلاء كما أثبتت بعض الأبحاث.
  • يساعد على التخلص من السموم فهو يشتهر بقدرته المدرة للبول، وبالتالي يتخلص من السموم من خلال البول، كذلك له دور في تنظيف الكبد من السم الضار.
  • يحافظ على صحة الجهاز الهضمي إذ أنه يزيد الإنزيمات الهضمية التي تعزز عمليات الهضم، وتساعد على تحلل الدهون سريعًا، كذلك استخدام مستخلص زيته المركز يضمن التخلص من الدهون المتراكمة.

فوائد العرعار للرجال

ينصح باستخدام العرعار كمنشط جنسي Aphrodisiac لكن ذلك مرتبط بخصائصه العلاجية المضادة للبكتيريا، التي تجعله يستخدم لعلاج مجموعة واسعة من التهابات المسالك البولية.

 وغالبًا ما ترجع خصائصه الطبية إلى احتوائه على الزيوت المتطايرة، وقد وجدت الدراسات أن بعض مكونات هذه الزيوت لها خصائص مطهرة وهي مفيدة بشكل خاص في علاج اضطرابات المسالك البولية مثل التهاب المثانة.

فالرجال الذين يعانون من هذه المشكلات المؤلمة يكون لديهم مشكلة في العلاقة الجنسية، وبالتالي مع استخدام توت العرعار يفرز الزيت المتطاير المطهر للمجرى البولي، ويحل مشكلة المسالك البولية، كذلك تزيد الرغبة الجنسية للرجال؛ وبالتالي تحسن العلاقة الحميمية.

فوائد تدخين العرعار

العرعار هو واحد من المكونات العطرية الأكثر شيوعا الموجودة في مختلف الأنواع من البخور، وذلك لعدة أسباب منها: 

  • معروف بخصائصه المحفِّزة والمنقية للعقل.
  • تنقية الغلاف الجوي.
  • مهدئ ومريح للأعصاب.
  • يعزز اليقظة الذهنية.
  • ينشط الحواس والعقل.
  • يفتح الممرات الأنفية والجهاز التنفسي. 
  • دواء فعال في علاج التهاب الشعب الهوائية والربو.
  • يحتوي زيت العرعار العطري الفريد على الروائح الصنوبرية والخشبية والبلسمية. 

أضرار العرعار

ومن الجدير بالذكر أن نبات العرعار متوفر في السوق على هيئة مكملات غذائية أو في صورة بودرة مجففة للاستخدام بكميات قليلة في أغراض الطهي، لكن عند استهلاكه بكميات كبيرة قد يؤدي إلى ظهور بعض التأثيرات الجانبية الخطيرة، لذا توجد محاذير لا بد توخي الحذر منها، وهي:

  • تجنب هذه المكملات للأطفال فهي ضارة وغير الآمنة بالنسبة لهم.
  • ينبغي تجنبها من قبل النساء الحوامل وخلال الرضاعة الطبيعية، نظرا لأن العرعار يُعد من المنشطات الرحمية التي تزيد انقباض الرحم وقد يسبب الإجهاض Miscarriage للحمل عند تناول جرعات عالية منه، ولا بد من الاستعانة بالأعشاب البديلة والمناسبة.
  • قد يتداخل مع بعض الأدوية و يتفاعل معها، مثل مدرات البول والأدوية النفسية، وينصح بمراجعة الطبيب المختص قبل الاستعمال.
  • بالإضافة إلى ذلك قد تضر مكملات توت العرعار المركزة الكلى وتسبب عدة مشاكل لها ، على الرغم من عدم وجود دليل يدعم هذه الادعاءات. 
  • قد تسبب الجرعات العالية من توت العرعار التشنجات Convulsion، وقد يضر زيت العرعار المتطاير بالكلى.
  • نادرًا ما قد تسبب أعراض تحسسية، وقد تسبب التهاب من الاستعمال المفرط له.
  • قد يزيد مستوى سكر الدم لدى مرضى السكري.

وختامًا قد تعرفنا على فوائد العرعار المتعددة، ودوره في علاج الكثير من المشكلات الصحية، كذلك تناولنا دوره للوجه، ولأمراض القولون، وفوائد استنشاق دخانه، والأضرار المتعلقة باستخدامه للحامل وللاطفال، وتفاعلاته مع بعض الأدوية الطبية.

المصادر والمراجع

شارك هذا الموضوع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.