بارانويا

مرض البارانويا: دليلك الشامل

ربما سمع الكثير عن مرض بارانويا أو ما يُعرف بإسم جنون الارتياب أو جنون العظمة لكن لا يعرف مننا الكثير عنه، فهو اضطراب نفسي عقلي ويشعر فيه المريض مراقبة الآخرين له بشكل مستمر، واضطهادهم له بدون دليل وغيرها من الأعراض، واليك هذا المقال لكي نتعرف على طبيعة هذا المرض وأسبابه وكيفية علاجه.

ما هو مرض البارانويا؟

يُعد مرض البارانويا أو ما يعرف بإسم مرض الارتياب أو بجنون الشك فهو نمط غير منطقي من أنماط التفكير، وعادةً ما يؤدي إلى الإحساس بخوف شديد وفقد الأمان بالناس وكذلك شك دائم بالمحيطين، ويعتقد مريضها بأن من حوله يضطهدونه، ويحاولون إيذائه بشكل مبالغ فيه أو أنهم يدبرون ضده المؤامرات رغم عدم وجود الأدلة على ذلك.

كذلك يعتقد دائمًا أنه على حق وفي بداية المرض يشعر بعدم الراحة، ثم يتدهور به الحال ليصل إلى الاضطرابات الشديدة في التفكير وهذا يشير إلى أن الصحة العقلية للمريض في خطر جسيم، وغالبًا ما يكون مرتبطًا بالإصابة بمرض الجنون أو نتيجة تناول بعض الأدوية، أو بسبب الاضطرابات النفسية والعقلية.

أسباب بارانويا الشك

قد يكون هناك سبب جيني له دور في ظهور جنون الشك وهناك أيضًا بعض العوامل الأخرى التي قد تتسبب بالإصابة بهذا المرض، وأشهر هذه الأسباب:

الإضطرابات العقلية

قد تظهر أعراض المرض بالارتياب لمن يعانون بعض الإضطرابات العقلية وتتمثل في:

  • اضطراب الشخصية الفصامي Personality Paranoid Disorder أو ما يعرف بإسم الفصام وتظهر فيه أعراض الشك وعدم الأمان وبالتالي صعوبة التواصل مع المحيطين، ويكون مرتبط بعوامل بيئية أو جينية أو الصدمة العصبية أو العاطفية.
  • الاضطراب الوهامي Delusion Paranoia شعور مريضها بالتهديد وتدبير مؤامرة من قِبل المحيطين ويمكن أن يصل به الأمر لاستدعاء الشرطة، ويتأثر هذا النوع بالضغوطات والعوامل البيئية.

قلة النوم

تسبب قلة ساعات النوم عدم الارتياح والضغط النفسي والعصبي وبالرغم من ذلك لا يسبب اضطراب نوم ليلة واحدة بأعراض الجنون، وعندما يستمر الشخص في عدم أخذ الحصة اليومية المعتادة من النوم تبدأ هناك بعض المشكلات بالظهور وعلى سبيل المثال:

  • عدم القدرة على التركيز.
  • الفهم الخاطئ لتصرفات الأشخاص المحيطين.
  • هلاوس سمعية وبصرية وفيها يبدأ الشخص يرى أشياء ويسمع أصوات غير موجودة.

لذا يجب أخذ قسط كافي من الراحة يتراوح من 7 إلى 9 ساعات يوميًا.

التوتر والضغط العصبي Stress

هناك بعض الضغوطات اليومية والمشاكل الشخصية الطبيعية التي تُزيد من التوتر والضغط العصبي لدى الأفراد ومع زيادة تلك الضغوطات قد يتوهم الشخص ببعض الأفكار المماثلة لبراناويا، وقد تكون هذه الضغوطات بسبب المشاعر السلبية مثل فقد الوظيفة أو التعب الشديد وقد تحدث بسبب التوتر من الإعداد للزواج على سبيل المثال، ويمكن التغلب على هذا التوتر من خلال بعض الأفكار البسيطة مثل:

  • محاولة تشتيت الذهن والتفكير في شيء أخر.
  • ممارسة الكثير من الرياضة.
  • يمكن الإستعانة بجلسات التأمل Meditation من أجل نقاء الذهن.
  • الاستعانة بالأصدقاء المقربين.

اضطرابات صحية Physical Disorder

يشكو البعض مشكلات بحالتهم الصحية قد تؤثر في إدراكهم بشكل عام، وترتبط بالعديد من الأسباب ومنها:

بعض الأدوية

قد تتسبب بعض أدوية خاصةً المخدرات عند استخدامها بجرعات عالية أو عند انسحابها من الجسم إلى الإصابة بمرض ارتياب لأنها تحتوي على مواد كيميائية تؤثر على الدماغ، وتتسبب في ظهور بعض الأعراض والهلوسة لكن لمدة قصيرة وبمجرد وقف تناول تلك العقاقير تتلاشى هذه المعتقدات، ومن أمثلة هذه الأدوية:

  • الماريجوانا Marijuana أو ما يسمى بالحشيش.
  • عقاقير الهلوسة مثل ل.س.د LSD، فطر السيلوسيبين Psychotropic Mushroom.
  • المنشطات مثل ميثامفيتامين Methamphetamine، والكوكايين Cocaine.
  • شرب كميات كبيرة من الكحوليات لأيام أو أسابيع.

بارانويا شيزوفرينيا Schizophrenia

شيزوفرينيا هو حالة مرضية يصعب فيها التمييز بين الحقيقة والخيال، وعادةً ما يؤدي إلى القلق والخوف ممن حوله ويعيش فيه الشخص العليل في الوهم.

الجنون أو الخرف Dementia

فالخرف أو ما يسمى بالجنون يحدث بسبب تغيرات بالمخ ويؤدي إلى خلل بالذاكرة والإدراك وقد يتدهور مع الوقت وتظهر تغيرات بشخصية المصاب نتيجة لعدم وعيه بما يفعله، وتظهر عنده أوهام وخوف وريبة من المحيطين.

ألزهايمر Alzheimer

يعاني مرضى ألزهايمر من فقدان الذاكرة Memory Loss فهم لا يتذكرون أين يحتفظوا بأشيائهم في نفس الوقت لا يستطيعون إدراك هذا النسيان، ومن ثَمّ يلوموا على من حولهم ويتهمونهم بالسرقة، ويشكون بهم ويكونوا أكثر عرضة للبارانويا.

الخرف الوعائي Vascular Dementia

يظهر الخرف الوعائي غالبًا لدى مصابي الجلطة Stroke، إذ يقل الدم المتدفق إلى المخ خلال التعرض للجلطة مما قد يؤثر على مراكز الحركة والكلام والتذكر، فإذا حدث خلل بالذاكرة سوف تظهر أعراض البارانويا كما هو الحال مع مرضى ألزهايمر.

العوامل البيئية المحيطة

يصاب الشخص بالارتياب من المجتمع والبيئة المحيطة Cultural Paranoia نتيجة للعوامل الاجتماعية التي ترجع إلى النشأة في وسط مليء بالصراعات والنزاعات والعنصرية والشعور بالعجز خاصةً أمام أصحاب السلطات .

هل مرض البارانويا وراثي؟

تلعب الجينات دورًا كبيرًا في الاصابة بأمراض نفسية مثل التعرض للارتياب، فوجود العامل الوراثي يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالبارانويا، ومن جانب أخر تؤثر ظروف الحياة ومشاكلها في ظهور هذا المرض.

أعراض مرض البارانويا

يعاني الكثير من الأشخاص أفكار مخيفة من التوتر والقلق بالإضافة إلى الشك بالمحيطين في بعض لحظات من الحياة نتيجة لموقف شخصي أو ترك عمل فهي ليست أفكار مرضية، إذ أن البارانويا تستمر أعراضها لمدة طويلة ولا ترتبط بدليل أو سبب حقيقي يُبرر تلك الأفكار فكلها أوهام من خيال المرضى وتختلف حِدة المرض من شخص لآخر، وتتمثل هذه الأعراض في:

  • توتر وضغط عصبي مستمر تجاه الآخرين.
  • يعجز عن تكوين ثقة بالمحيطين.
  • سوء الفهم المستمر مما يعرضه للنزاعات.
  • يشعر بالاضطهاد ومحاولة تدبير المؤامرة ضده بالرغم أنه غير صحيح.
  • الرغبة في العزلة والوحدة عن ممن حوله.
  • لا يسامح الآخرين على أخطائهم بسهولة.
  • عدم القدرة على الاسترخاء والراحة فهو يعيش في قلق مستمر.
  • يتجنب الاتصالات بالآخرين وتكوين علاقات وهذا رد فعل نتيجة لفقد ثقته بهم.
  • الشعور الدائم بالظلم وأنه ضحية لكل شيء من حوله.
  • الاعتقاد بوجود معانِ خفية وراء كلام الأشخاص.

أنواع مرض البارانويا

قام العلماء بتقسيم البارانويا إلى أربعة أصناف وفقًا للأعراض التي يعانيها المرضى وتشمل:

وهام الاضطهاد Persecutory Paranoia

وهام الاضطهاد هو الشعور بالتوتر، ومراقبة الناس له ومحاولتهم لإفساد حياته؛ مما يؤدي إلى الضيق المستمر ومحاولة المريض لإيقاف كل هذه المؤامرات، وقد يلجأ للشرطة لطلب المساعدة، ولقد وجد شيوع هذا النوع دون غيره.

جنون العظمة Grandiosity paranoia

يأتي جنون العظمة بعد وهام الاضطهاد من حيث الإنتشار فهو يتعلق بزيادة الثقة بالنفس وعدم الاكتراث بالمحيطين بسبب خلل بالنشأة والتربية منذ الطفولة فهو ليس مجرد غرور؛ وجنون الشك يؤدي إلى الجدال المستمر والعنف في المعاملة.

زورُ التقاضي Litigious Paranoia

تتضمن حالة زورُ التقاضي رغبة مريضها المستمرة في اللجوء إلى القضاء في كافة المشاكل اليومية، ومحاولة إثبات المؤامرات التي يتعرض لها والحصول على حقوقه المنتهكة، ويسعى دائمًا لتحقيق القصاص والعقوبة.

جنون الشك والغيرة Erotic Paranoia

جنون الشك أو الغيرة هو نوع يشمل الشك والغيرة غير المبررة تجاه الطرف الآخر في العلاقة والشك في خيانته له، ويؤمن مريضها بهذه المعتقدات و يتوهم أنها حقيقية مع عدم وجود أدلة واضحة.

اختبار مرض البارانويا

يقوم طبيب الأمراض النفسية والعصبية بعمل الاختبار للمريض لمعرفة السبب وراء هذه الأفكار والمعتقدات وعادةً ما يطلب التاريخ المرضي الكامل للمريض لتساعده على تشخيص الحالة، فإذا كانت المشكلات عقلية مثل الجنون Dementia فيلجأ إلى الفحص البدني DMS-5 لتحديد نوع المشكلة العقلية، ويتضح من خلال الآتي:

  • اضطراب الشخصية الفصامي PPD يظهر عادة في سن البلوغ وتبدأ أعراضه بإساءة الفهم وعدم منح ثقته للآخرين فهم لا يؤمنون بأحد وتتطور سريعًا لتشمل العدوانية غير المبررة وتصل إلى الهجوم العدواني.
  • اضطراب وهامي Delusion Disorder يتميز بوجود الأوهام والضلالات غير غريبة ولا بد أن تستمر شهر أو أكثر، كذلك لا يشكي مرضاه أعراض مرض الاختلال العقلي.

فهناك أمراض أخرى قد يتعرض لها المصابين بالبارانويا مثل:

البارانويا والزواج

ويعد الارتباط بشخص تم تشخيصه على أنه مريض البارانويا ليس أمرًا بسيطًا على الإطلاق فهو يحتاج المزيد من الصبر والقدرة على التصرف بحكمة مع الميل العدواني المستمر الذي يعانيه المريض، وهناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لمساعدة مرضاها قدر المستطاع في السيطرة على أوهامه، ومنها:

  • محاولة تشجيع الشخص العليل على إتمام العلاج لأنه يفقد الرغبة في تكملة علاجه؛ مما يقلل من فرص الشفاء.
  • تحفيزه لحضور جلسات العلاج بانتظام.
  • التحدث معه بكلمات وجمل بسيطة غير معقدة لمنع سوء الفهم.
  • لا تواجهه بحقيقة التفكير الوهمي ويجب أن تُظهر احترامك وإيمانك بمعتقداته لكن ليس لديك الرغبة في مشاركته في هذه الأعمال.
  • كن أمينًا في تقديم المساعدة له.
  • إعادة كسب الثقة تجاه الآخرين بمشاركته في التفكير والتعبير عن أفكاره وتبريرها بشكل غير عدواني.
  • الاستعداد التام لاحتمالية تدهور حالة المريض ودخوله مرحلة أسوأ نتيجة لتعرضه إلى ضغط عصبي جديد.
  • احرص على إبراز نقاط القوة والتصرفات الإيجابية للمريض بصورة متكررة ولا تُركز على مرضه فقط فمريض البارانويا ذكي جدًا.
  • تعرّف على الأعراض التي سوف تواجهها مع شريكك وإفهم طبيعة المرض وكيفية التعامل معه وإستعين بالطبيب إذا احتجت المساعدة الطبية.
  • طلب المساعدة والتشجيع من قبل أشخاص مقربين والأصدقاء.
  • ضرورة أخذ قسط كافي من الراحة وتناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة؛ لتعطي لنفسك الفرصة لاستعادة طاقتك ونشاطك حتى يستطيع التصدي للضغوطات وتقديم الرعاية الصحية ومتابعة الخطة العلاجية.
  • إجراء بعض المحادثات في جوانب الحياة المختلفة ومحاولة اكتشاف مهارات أخرى فلا تدع حياة المصاب تقف عند مرضه فقط.

علاج جنون الارتياب

يرتبط علاج الارتياب بأعراض المريض، وعادة ما يوصي الأطباء بوصف العقاقير الطبية، ولا بد أن يخضع مرضاها إلى العلاج النفسي لأنه يعطي أفضل النتائج للعلاج، فهو يتضمن:

  • مساعدة المريض على تقبّل ضعفه.
  • زيادة حب الذات.
  • خلق الثقة تجاه المحيطين.
  • مساعدة الشخص المصاب على التحكم في أعصابه وضبط النفس وكيفية التعبير عن مشاعره بشكل إيجابي.

لذا يعتمد علاج مرض الانفصام على التأهيل النفسي للمريض للتكيف مع المجتمع بشكل طبيعي، بالإضافة إلى استخدام مضادات القل ومضادات الذهان Antipsychotic للحد من الخوف.

وإذا كان هناك شيزوفرينيا فيبدأ طبيب الأمراض النفسية بالأدوية لأن المريض يكون غير ملامس لأرض الواقع، كذلك يستخدم العقاقير المضادة للقلق وللاكتئاب.

أما إذا كانت البارانويا نتيجة لتعاطي العقاقير المخدرة فقد تساعد العقاقير الداعمة في التخلص من آثار سحب المخدر من الجسم، وبعدها يُنصح بالمشاركة في البرامج التأهيلية للإدمان.

هل يشفى مريض البارانويا؟

توجد العديد من العلاجات والأدوية التي تختلف تبعًا لحالة المرضى فالأمر ليس سهلًا على الإطلاق، ففيه يحاول الأطباء أن يعيدوا ثقة مصابيها بمن حولهم بأنه يتخلص من العالم الافتراضي الذي يعيشه ويسترجع شعوره بالواقع، كذلك إيمان مرضاها بأفكارهم الوهمية يجعلهم يرفضون العلاج مما يصّعب عملية الشفاء.

وختامًا قد تعرفنا على مرض بارانويا وأسبابه وأنواعه، وجاوبنا على سؤال هل بارانويا تابعة للأمراض الوراثية، كذلك تطرقنا إلى الحديث عن صعوبة الارتباط بشخص مصاب بهذا المرض وما هي الطرق التي يمكن مساعدته بها، والعلاج المستخدم، وعلمنا قلة فرصة الشفاء من هذا المرض.

المصادر والمراجع

شارك هذا الموضوع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.