أنواع البكرات

أنواع غشاء البكارة وكيفية التعامل معها

توجد الكثير من المعلومات المغلوطة عن المرأة وطبيعة جسدها وخاصة أنواع غشاء البكارة وبسبب هذه المعلومات قد يلحق الأذى ببعضهن والضرر بسبب جهل في معلومات شائكة وخرافات كثيرة لذا سوف نستعرض معاً أنواع غشاء البكارة وهل هو دليل على العذرية في كل النساء أم هناك استثناءات؟…

أنواع غشاء البكارة وكيفية التعامل معها

غشاء البكارة عبارة عن غشاء رقيق من أنسجة خفيفة عند فتحة المهبل لدى المرأة وتوجد به فتحة يختلف شكلها طبقاً لنوع البكارة وهو عضو في الجسم مثل العنين او الثدي وتختلف أنواعه طبقاً لهرمون الأستروجين أو الهرمونات اثناء البلوغ قد تؤثر على تكوينه وشكله مما قد يجعله سميك او رقيق وأنواع البكارة هي:

1. غشاء البكارة الهلالي

هو غشاء رقيق يغطى معظم فتحة المهبل ويوجد به فتحة على شكل نصف قمر أو هلال وهو أكثر الأنواع شيوعاً لدى الفتيات وتسمح هذه الفتحة بنزل دم الدورة الشهرية وإفرازات المهبل بدون ألم .

2. غشاء البكارة الكامل أو المصمت (imperforated hymen)

هو أحد أنواع غشاء البكارة غشاء رقيق يغطى كل أنحاء فتحة المهبل لكن بدون أى فتحات تسمح بنزول دم الحيض الشهري أو إفرازات المهبل مما يجعلها ترجع إلى المهبل والبطن مرة أخرى مسبب بذلك أضرار جسيمة للفتاة.

أحياناً يتم تشخيصه عند الولادة لكن في الأغلب يشخص في مرحلة المراهقة والبلوغ عندما تبدأ أعراض عدم نزول دم الدورة الشهرية واحتباسه في الجسم.

3. غشاء البكارة ذو فتحة صغيرة (microperforate hymen)

هو غشا رقيق يغطى معظم أنحاء المهبل وتوجد به فتحة صغيرة للغاية تسمح بنزول دم الحيض لكنها صغيرة جداً وأحياناً تحتاج الفتيات لهذا النوع إلى تدخل جراحي بسيط لتوسيع حجم الفتحة إلى الحجم الطبيعي، ولأنه يسبب ألم في العلاقة الزوجية الجنسية بعد ذلك وكذلك عند استخدام الفوط الصحية التي تدخل المهبل يسمح بدخولها لكن بمجرد امتلائها بالدم يكون خروجها من المهبل صعب للغاية.

4. غشاء البكارة ثنائي الفتحة

هو غشاء يحتوى على أنسجة وخلايا أكثر في المنتصف مسببة فتحتين للغشاء عند المهبل بدلاً من فتحة واحدة وينزل منه دم الحيض بصورة طبيعية.

5. غشاء البكارة الغربالي (cribriform hymen)

هو غشاء يتكون من فتحات كثيرة لذا يشبه الغربال وينزل منهم دم الحيض والإفرازات وهو يكون مثل العيب الخلقي موجود منذ الولادة ويسبب أعراض مزعجة تبدأ في مرحلة النضج للفتاة وبدء العلاقة الجنسية ومن أهم هذه الأعراض:

  • زيادة مدة نزول الدورة الشهرية عن المعدل الطبيعي لمدة تتراوح من 4إلى 7 أيام.
  • صعوبة استخدام الفوط الصحية داخل المهبل.
  • ألم في البطن والظهر ،وألم ونزف أثناء العلاقة الزوجية.

أحياناً تحل هذه المشكلة عندما تكبر الفتاة لكن في الغالب تلجأ إلى جراحة لحلها.

6. غشاء البكارة المطاطي

هو غشاء يحتوى على فتحة مطاطية وذات مرونة عالية جداً ولا يتم فضه بسهولة وعند دخول القضيب لا ينقطع أو يسبب نزول دماء مما يجعل البعض يظن أن الفتاة غير عذراء وهو أكثر المعتقدات الخاطئة لأنها تكون حالة صحية مختلفة والطبيب يستطيع فضه بسهولة وتعيش طبيعية بعد ذلك.

أضرار البكارة المختلفة على الفتاة

واحدة من أصل 1000 فتاة تولد بغشاء البكارة الكامل بدون أي فتحات لنزول الدم الدورة الشهرية مسبباً رجوع الدم إلى الجسم مرة أخرى عن طريق المهبل وعند زيادة تراكمه يسبب الأعراض الأتية:

  • تكوين كتلة في المهبل من دم الدورة الشهرية الضار والمسمم.
  • ألم شديد في منطقة البطن والحوض والأسفل الظهر.
  • عدم نزول الدورة الشهرية إطلاقاً رغم ظهور علامات النضج الأخرى مثل نمو الثدي وظهور شعر الجسم.
  • احتباس السوائل والدم يسبب انتفاخ شديد للبطن .
  • ألم عند التبول وأحياناً يصاحبه قطرات من الدماء.
  • زيادة الحاجة للتبول.
  • ألم عند التبرز والإمساك الشديد.

يتم تشخيص الفتيات بهذا الغشاء قبل عشرة اعوام بالصدفة لكن أغلب التشخيص يكون بعد ظهور هذه الأعراض للفتاة.

الأجراء المتبع لحالات غشاء البكارة غير الطبيعية

غشاء البكارة الكامل وذو الفتحة الصغيرة جدا والغربالي عندما يبدأ في التسبب بألم ومشاكل للفتاة بجب التدخل الجراحي لحل هذه المشكلات أنواع غشاء البكارة غير الطبيعية وتفادي المشاكل الصحية للفتاة والحفاظ على حياتها، لكن للأسف يوجد بعض الأهالي الذين يرفضون أي تدخل جراحي لهذه المنطقة الحساسة اعتقاداً منهم ان الفتاة بذلك سوف تفقد عذريتها دون الاهتمام لصحتها على الأطلاق وهو أمر ظالم للفتاة وقد يؤدى التأخير في هذا الأجراء إلى وفاتها.

هو عبارة عن تدخل جراحي بسيط لإزالة الأنسجة والخلايا الزائدة وتعديل حجم الفتحة أو أنشائها للحجم الطبيعي الذى يسمح بنزول دم الحيض طبيعياً بدون ألم أو أي مضاعفات وممارسة العلاقة الجنسية كاملة بعد ذلك بدون ألم وأحياناً يستخدم التخدير الكلى في هذا الأجراء.

وبعد هذا الأجراء تستخدم الفتاة أدوية مثل مضادات الالتهابات والمسكنات ومضاد حيوي لمنع الإصابة بعدوى بكتيرية ولا توجد مضاعفات بعده وتشعر بألم بسيط ثم تعيش طبيعية.

علامات غشاء البكارة السليم

البكارة السليمة تكون عبارة عن غشاء رقيق يحيط بمعظم فتحة المهبل ويحتوى على فتحة حجمها طبيعي ومناسب لنزول دم الدورة الشهرية بدون ألم وعند بدء العلاقة الجنسية لأول مرة يكون فض غشاء البكارة طبيعياً بأقل ألم ممكن ويسمح بعد ذلك بممارسة العلاقة دون عوائق.

كيفية فض غشاء البكارة عند الفتاة؟

كما ذكرنا هو غشاء رقيق يتم فضه عند ممارسة العلاقة الجنسية لأول مرة ودخول القضيب مسبباً ألم بسيط ونزول بضع قطرات دماء ويعتبره الكثيرون دليل ملموس على العذرية، لكن قد لا يحدث ذلك لكل النساء مثل الغشاء المطاطي وعند فضه يكون هناك بقايا لأنسجة البكارة على جانبي فتحة المهبل…

يظن البعض أن ركوب الخيل أو ركوب الدراجة أو ممارسة الرياضة قد يسبب فض غشاء البكارة لكن هذا غير صحيح لكن ما يسبب قطع البكارة هو دخول شيء حاد إلى فتحة المهبل مثل السقوط الشديد على أداة حادة في الماء أو حمام السباحة مثلاً.

أحياناً يتم فضه عند ممارسة العادة السرية بعنف باستخدام أداة جنسية.

عوامل تؤثر على تكوين غشاء البكارة

شكل البكارة وحجمه وصلابته أو مرونته تتأثر بعدة عوامل طبيعية مثل عمر الفتاة ونسبة الهرمونات في مرحلة النضوج، إذ أنه في حالة الرضع وحديثي الولادة تكون الفتاة مازالت تحت تأثير هرمونات الأم ويكون الغشاء سميك وذو لون وردي فاتح ومنكمش على نفسه.

ثم بعد ذلك فترة عامين إلى أربعة أعوام تبدأ الهرمونات بالتكوين في جسم الفتاة وتؤثر على شكله ويصبح أقل سماكة وأكثر ليونة وتزداد هذه التغييرات مع اختلاف الهرمونات كلما كبرت الفتاة واقتربت من النضوج.

هل الغشاء الحلقي سهل الفض؟

هو الغشاء الأكثر شيوعاً بين أنواع غشاء البكارة ويفض أثناء العلاقة الزوجية لأول مرة ويكون مؤلماً لدرجة بسيطة ويسبب نزول بضع قطرات دماء لكن أحياناً، لا يفض كاملا من أول مرة ويكون فض غشاء البكارة جزئياً فقط وعند ممارسة الجنس مرة أخرى يتم فضه كاملاً وتنزل قطرات دماء ثانية، وفي حالة النزف الشديد بسببه يجب التوجه إلى أقرب مشفي أو طبيب لإجراء اللازم.

الخلاصة

أنواع غشاء البكارة متعددة وتؤثر على شكله ومرونته ونزول دم الحيض والدورة الشهرية كذلك وبالتالي تؤثر على صحة الفتاة، وهو غشاء رقيق سهل الفض عند ممارسة الجنس وتوجد أنواع تحتاج تدخل جراحي لفضه مثل الغشاء المطاطي.

المصادر والمراجع

شارك هذا الموضوع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.